الاجتماع السابع للجنة الإيسيسكو للخبراء الآثاريين المكلفين بإعداد تقارير فنية حول الانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في محيط المسجد الأقصى

 

الاجتماع السابع للجنة الإيسيسكو للخبراء الآثاريين

 المكلفين بإعداد تقارير فنية حول الانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في محيط المسجد الأقصى

 

البيان الختامي

 

عمان، المملكة الأردنية: 25 ـ 27 مارس 2014

 

 

 

في إطار مواصلة جهود المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ـ إيسيسكوـ، لتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى، من خلال لجنتها المتخصصة للخبراء الآثاريين المكلفين بإعداد التقارير الفنية وتحديد المواقع المعرضة للأخطار ودراسة سبل حمايتها، وتقديم الدلائل العلمية والقانونية لعدم شرعية ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى ومخالفتها للاتفاقيات الدولية ذات الصلة، تعقد الإيسيسكو  تحت رعاية معالي الأستاذ الدكتور محمد الذنيبات، وزير التربية والتعليم، رئيس اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، الاجتماع السابع للجنة الخبراء الآثاريين المكلفين بإعداد تقارير فنية حول الانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في محيط المسجد الأقصى، بمدينة عمان في المملكة الأردنية الهاشمية، في الفترة من : 25 إلى 27 مارس 2014م، بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، وبالتنسيق مع اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والعلوم والثقافة.

 

 

وشارك في هذا الاجتماع الأستاذ إسماعيل التلاوي، الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية، والسيدة انتصار القهيوي /أمين سر اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم , والأستاذ ناصر سدر/ رئيس قسم الثقافة والاتصال باللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، والأستاذ الدكتور حمدان طه، مدير عام الآثار والتراث الثقافي في وزارة السياحة والآثار بفلسطين، والأستاذ الدكتور محمد حمزة الحداد، عميد كلية الآثار جامعة القاهرة، في جمهورية مصر العربية، والاستاذ الدكتور خليل التفكجيي، مسؤول الخرائط في جمعية الدراسات العربية بالقدس، والأستاذ الدكتور يوسف النتشة، مدير السياحة والآثار في المسجد الأقصى، والأستاذ الدكتور محمود إبراهيم، أستاذ الآثار الإسلامية بجمهورية مصر العربية، والمهندس رائف نجم، نائب رئيس لجنة إعمار المسجد الأقصى والصخرة المشرفة، والمهندس عبدالله العبادي، مدير متابعة شؤون القدس، وشؤون المسجد الأقصى بوزارة الأوقاف الأردنية، والأستاذ الدكتور وصفي الكيلاني، مسؤول ملف القدس بالديوان الملكي الهاشمي، والأستاذ الدكتور تيسير محمد الحوراني، مدير الدراسات والأبحاث، بالمجلس الوطني الفلسطيني، وممثل منظمة الإيسيسكو الأستاذ الدكتور عبد العزيز صلاح سالم، خبير الآثار، بمديرية الثقافة والاتصال.

 

وأفتتح أعمال هذا الاجتماع صباح يوم الأربعاء 26  مارس 2012 م، بكلمة معالي وزير التربية والتعليم الأستاذ الدكتور محمد الذنيبات، ألقاها نيابة عنه، أمين عام الوزارة للشؤون الفنية والإدارية الدكتور محمد العكور، الذي أكد فيها على الدور الثابت للمملكة الأردنية الهاشمية، مشيرا إلى مواقفها الراسخة من القضية الفلسطينية، والدعم المتواصل للشعب الفلسطيني، وموضحا الحرص الدائم للأردن في متابعة ملف الحفاظ على التراث الثقافي لمدينة القدس القديمة، والعمل على عدم تغيير المعالم التاريخية والتراثية للقدس، وذلك بهدف الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.

ونقل الدكتور عبدالعزيز صلاح سالم، ممثل الإيسيسكو تحيات معالي الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو، موضحا جهود الإيسيسكو في المحافظة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والعمل على مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية الجديدة في محيط المسجد الأقصى، مشيراً إلى رفض الإيسيسكو مشروع الكنيست الإسرائيلي بشأن السيادة على المسجد الأقصى المبارك، منددا بمشاريع تهويد القدس وكافة الانتهاكات المخالفة للاتفاقيات الدولية.

وأكد الأستاذ إسماعيل التلاوي الأمين العام للجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والعلوم والثقافة، على أهمية الاجتماع، مشيراً إلى أن القدس وما فيها من كنوز ثقافية ودينية ليست ملكا للفلسطينيين، وإنما للأمتين العربية والإسلامية،  كما أوضح عمق العلاقة التاريخية بين القدس والمملكة الأردنية الهاشمية.

وبعد دراسة التقارير الفنية والقانونية التي قام بإعدادها الخبراء الفلسطينيين حول الانتهاكات الإسرائيلية الجديدة لتهويد مدينة القدس الشريف، والتي تؤكد بالدلائل العلمية والقانونية مخالفة ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في محيط المسجد الأقصى للاتفاقيات الدولية ذات الصلة، أصدرت لجنة خبراء الإيسيسكو الأثاريين هذا البيان الذي يدعو إلى ما يلي :

 

أولاً: التوصيات العامة

·        التأكيد على رفض مشروع الكنيست الإسرائيلي حول سيادة إسرائيل على المسجد الأقصى المبارك لمخالفته للاتفاقيات الدولية ذات الخصوص. وإلزام إسرائيل بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقدس، ولاسيما القرارات 253، 267، 271، 465، 476، 478، 6725، و 1073 وقرار الجمعية العامة رقم 223/51. والتحذير من مغبة الخطوات الاسرائيلية في تغيير الرعاية الأردنية على منطقة المسجد الاقصى. 

·         التنديد بالتصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى، والمتمثل بالاقتحامات المتكررة لساحة الحرم، والإعتداءات اليومية على المصلين والزوار، ومنع حرية العبادة.

·        دعوة منظمة اليونسكو إلى تفعيل القرارات الذي اعتمدتها دورات لجنة التراث العالمي في الفترة من : 2006 وحتى 2014م، والذي أقرته جميع الدول الأعضاء في اليونسكو، ومطالبتها باتخاذ الإجراءات الفورية لوقف الحفريات الإسرائيلية في مدينة القدس، وخصوصا داخل البلدة القديمة ومنطقة السلوان ومحيط المسجد الأقصى المبارك.

·        دعوة لجنة التراث في العالم الإسلامي بالإيسيسكو إلى مخاطبة لجنة التراث العالمي باليونيسكو بشأن إلزام إسرائيل كسلطة احتلال بإعادة الوضع إلى سابق عهده في منطقة باب المغاربة.

·        مطالبة سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالوقف الفوري لكافة أعمال الحفريات والتنقيب الأثري في محيط المسجد الأقصى المبارك، وإزالة جدار الفصل العنصري، ووقف الاعتداءات المختلفة على أراضي مقبرة " مأمن الله الإسلامية " لكون هذه المشروعات تشكل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي وبخاصة لبنود اتفاقية لاهاي سنة 1954، ولبنود اتفاقية جنيف الرابعة. 

·        حث المؤسسات الحكومية وهيئات المجتمع المدني في العالم الإسلامي وخارجه، على تنسيق المبادرات وتوحيد الجهود لتوعية الرأي العام الإسلامي والدولي بمخاطر الممارسات الإسرائيلية اللاقانونية بمدينة القدس الشريف، وانعكاسات مثل هذه الاعتداءات والإساءات على العلاقات الإقليمية والدولية.

·        دعوة وسائل الإعلام العربية والإسلامية والدولية إلى فضح ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي المخالفة للاتفاقيات والمعاهدات الدولية في مجال حماية المقدسات والآثار التاريخية.

·        دعوة هيئات ودوائر ومديريات الآثار في الدول الأعضاء بالإيسيسكو إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بحزر التعاون مع البعثات الاجنبية التي تشترك مع الجانب الإسرائيلي في إجراء الحفريات التي تغير من المعالم التاريخية والدينية في مدينة القدس.

·        دعوة الدول الأعضاء إلى التحرك الدبلوماسي لدي الدول الصديقة للوقوف إلى جانب الحق في مدينة القدس الشريف.

·        دعوة الإيسيسكو إلى مواصلة دعم الجانب الفلسطيني الرسمي بتوجهاته للجوء إلى المنظمات الدولية بما في ذلك محكمة العدل الدولية، وبخاصة انتهاكات وجرائم سلطات الاحتلال بحق الاماكن التاريخية والأثرية في مدينة القدس الشريف.

 

ثانيا : التوصيات الفنية

·        دعوة الدول الأعضاء في منظمة الإيسيسكو إلى تقديم الدعم المادي والفني للقطاع السياحي في القدس، ووزارة السياحة والآثار، لمساعدتها على حماية وترميم وصيانة الآثار الفلسطينية وللمساهمة في تطوير الاقتصاد للمقدسيين.

·        دعوة الإيسيسكو إلى عقد مؤتمر دولي حول قضية القدس في النصف الأول من عام 2014م لمناقشة الاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس، ودراسة الموضوع من جميع جوانبه العلمية وإصدار بيان في هذا الشأن.

·        دعوة الإيسيسكو إلى مواصلة تقديم الدعم إلى المؤسسات التربوية والعلمية والثقافية في دولة فلسطين وبخاصة في مدينة القدس الشريف.

·        دعوة الإيسيسكو إلى تنظيم أيام دراسية حول مدينة القدس ومعالمها الدينية والتاريخية ضمن خطة عملها للأعوام المقبلة.

·        دعوة اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم لمواصلة إعداد الملف الوثائقي حول القدس، والتواصل مع كلية الآثار بجامعة القاهرة للحصول على الوثائق والمخطوطات المملوكية بشأن الأوقاف في القدس، والتواصل مع الجامعة الأردنية للحصول على الميكروفيلم الخاص بالقدس.

 

ـ الإشادة بجهود المملكة الأردنية الهاشمية ودعمها المتواصل للمحافظة على المقدسات الإسلامية في القدس الشريف

ـ الإشادة بجهود لجنة القدس التي يوجد مقرها بالرباط، عاصمة المملكة المغربية في الحفاظ على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

ـ شكر دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس على جهودها في المحافظة على المقدسات الإسلامية في القدس الشريف.

ـ شكر معالي الأستاذ الدكتور محمد الذنيبات، وزير التربية والتعليم، رئيس اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم، بالمملكة الأردنية الهاشمية على رعايته الكريمة لهذا الاجتماع.

ـ شكر معالي الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو على جهوده في المحافظة على التراث الحضاري الإسلامي والمسيحي في القدس الشريف.