المشاريع

المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي في مجال الاتفاقيات الثقافية

الأول: مشروع «تطبيق اتفاقية التراث الثقافي غير المادي»/ (ميدلر) في إطار التشارك الأوروبي المتوسطي (1.394.090) يورو، ويضم أربع دول متوسطية من بينها الأردن، وينفذ على ثلاث مراحل خلال ثلاث سنوات 2009-2011م، ويقوم الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية بالتعاون مع اللجنة الوطنية وخبراء أردنيين في مجال التراث غير المادي بتنفيذه. وسيتم خلال المرحلة الأولى جمع التراث غير المادي ومفرداته من خلال عمل مسح شامل للهياكل والبنى والمشاريع المتعلقة بهذا التراث إضافة إلى رصد المشتغلين به والكنوز البشرية التي تختزن هذا التراث، وفي المرحلة الثانية سيتم التعريف على المستوى الوطني والإقليمي والدولي بتراثنا غير المادي عبر الشبكة العنكبوتية، كما سيتيح المشروع من خلال المرحلة الأخيرة تقديم مشاريع محددة لتنفيذها.

الثاني: مشروع «تنوع التراث الثقافي غير المادي» في إطار التشارك الأوروبي المتوسطي أيضا وبمبادرة من مؤسسة I World الايطالية، ويتعلق المشروع باتفاقيتي التراث الثقافي غير المادي لعام 2003م وتنوع أشكال التعبير الثقافي لعام 2005م بقيمة (1.800.000) يورو. ويضم ست دول متوسطية بينها الأردن. تنفذ المشروع وزارة الثقافة الأردنية ويقوم على أساس تبني مشاريع تصب في تنمية الثقافة المحلية في بعض المحافظات الأردنية.

أنشطة المنظمة الإسلامية في مجال الثقافة

• دورة تدريبية حول توثيق المخطوطات العراقية

عقدت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – مكتب الشارقة بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم دورة تدريبية حول توثيق الموجودات المتحفية والمخطوطات العراقية باستخدام نظم المعلوماتية في عمان خلال الفترة من 1-3/11/2009م. شارك في الورشة متدربون عراقيون من مؤسسات ثقافية، وقام خبراء أردنيون من مؤسسات وطنية أردنية هي دائرة الآثار العامة ودائرة المكتبة الوطنية بالإشراف وتدريب المشاركين خلال محاضرات مكثفة استخدمت فيها التكنولوجيا الحديثة لأخر ما توصلت إليه الطرق الحديثة في التوثيق للمخطوطات والوثائق بأنواعها.وتم خلال الدورة زيارة بعض المؤسسات الوطنية الأردنية، بغرض تعزيز الجانب النظري،حيث انعكست الزيارات الميدانية إيجاباً على الدورة، إذ اطلع المتدربون مباشرة على الطرق المستخدمة في التوثيق والآلية التي تتم خلالها عمليات التوثيق.

• المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الثقافة

شارك وفد أردني برئاسة السيدة سهير الحديدي/ وزارة الثقافة وعضوية السيد عدنان السعودي/ وزارة الثقافة، والدكتور رياض حمودة ياسين/ اللجنة الوطنية لليونسكو في اجتماع الدورة السادسة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة الذي عقد في جمهورية أذربيجان – باكو في الفترة من 13-15/10/ 2009م بالرعاية السامية لفخامة السيد إلهام علييف، رئيس جمهورية أذربيجان، تحت شعار (السياحة الثقافية: الحفاظ على التراث وتعزيز التواصل الثقافي بين الشعوب).

وتضمن المؤتمر عقد مائدة وزارية مستديرة حول تعزيز الحوار والتنوع الثقافي- مسار باكو: تحدٍ جديد من أجل حوار الحضارات، وتم فيها التأكيد على رغبة المجموعة الأوروبية في دعم التعاون بين دول الشمال ودول الجنوب من خلال مبادرات ملموسة ودعوة الآيسيسكو والدول الأعضاء فيها إلى مواصلة التعاون مع مجلس أوروبا والمشاركة في المشاريع الثقافية التي تحقق الأهداف المعلنة في ورقة عمل المائدة المستديرة والوثائق ذات الصلة، وقد صدر في ختام أعمال هذه المائدة بيان أكد فيه المشاركون ترحيبهم ودعمهم للجهود المشتركة التي تهدف إلى إشاعة روح التعاون والحوار المتكافئ والاحترام المتبادل. وألقى رؤساء الوفود المشاركة كلماتهم وتقارير دولهم عن الجهود التي قامت بها في إطار تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي، وقد تضمنت كلمة الوفد الأردني ملخصاً عن أهم الانجازات التي تم تنفيذها في إطار الإستراتيجية مؤكدين على الجهود الأردنية المكثفة في التواصل والتعاون مع الدول الإسلامية في المجالات الثقافية من خلال مراعاة التفاهمات والاتفاقات البينية والبرامج التنفيذية، وتم التنويه إلى الجهود الأردنية في مجال المحافظة على التراث الثقافي والديني لمدينة القدس الشريف بصورة تعكس الحرص والاهتمام من القيادة الهاشمية والمؤسسات الأردنية المعنية بمتابعة ملف القدس، وقد لاقى هذا التنويه اهتماماً واحتراماً ومباركة من الوفود المشاركة التي أكدت هي الأخرى ودون استثناء على أهمية المحافظة على تراث مدينة القدس التي تتعرض للتهويد من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وتحمس المؤتمرون إلى انتهاج خطة عمل من شأنها مساعدة سكان المدينة، وإيجاد آليات تشاركية للمحافظة على تراثها الديني والتاريخي بما يرسخ هويتها العربية الإسلامية الأصيلة. ونوهت المشاركة الأردنية إلى النهج الأردني في التعاطي مع مسألة الحوار بين الديانات والحضارات على أسس من الاحترام المتبادل ضمن مفاهيم الوسطية والاعتدال والبعد عن التشنج والتعصب. كما أكدت المشاركة الأردنية على أن المملكة الأردنية الهاشمية على استعداد لتبادل الخبرات والتشارك مع المنظمة الإسلامية والهيئات الدولية المشاركة في مشروعات محددة قد تساعد في تعظيم شأن رسالة الأمة الإسلامية ورفعتها وازدهار المجالات التي تخص العمل على تعميق الهوية الثقافية الإسلامية. وأكد المؤتمر على أهمية متابعة تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي وتطبيق مقتضياتها وفق احتياجات كل دولة كما دعا جهات الاختصاص في الدول الأعضاء إلى رفع تقارير دورية عن جهودها في مجال تنفيذ الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي إلى الإدارة العامة للآيسيسكو للاستفادة منها في متابعة العمل الثقافي.